أحببته لخمس سنوات

أحببته لخمس سنواتٍ وبضعة أشهر،

كنت متوهجةً حينها؛ لكنه اطفى وهجي وأصاب قلبي برصاصةٍ تفوه بها قائلًا :لم أحبكِ قط فقط كُنتِ للتسلية؛ كانت تلك الكلمات كفيلةً بتجزئة قلبي لقطعًا صغيرة ونثرها في أرجاء جسدي،وإحداث خدوشًا في أعضائي وانسجة اخرى لا علاقة لها بتلك المضغةِ المتمردة المُصابة التي تتوسط يسار صدري،وهأنا الان اشبه بجثةٍ ومتبقي بحوزتي بضع وعودًا نست طريقها للعودة.

صفحة الكاتبة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.