سجين

 

سجين في زنزانةِ أحزاني،

وأيادي الماضِي تبعثرني، يدً تنهش قلبي وأخرى تقبض روحي،

وأشباح ذكرياتٍ تجلدني بسياطها؛ فيعتري سكون ليلي ضجيجٌ ، ولا مفر لي.

عصماء الطيار.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.